زيارة علمية من مدرسة الفتوة للبنين الابتدائية إلى كلية الحدباء الجامعة : للأجيال الصاعدة، جسر من الحب والأمل

في لحظة تمتزج فيها الأماني والأحلام، تأتي زيارة مميزة من “صغار الأمس أجيال اليوم”، حيث تفتح مدرسة الفتوة للبنين الابتدائية أبواب قلوبها للجامعة في لحظة تعبير عن الحب والتضامن.

هنا في كلية الحدباء الجامعة، ليس هناك شيء أروع من رؤية أطفال يمتلئون بالفضول والحماس وهم يخطون أقدامهم إلى الحرم الجامعي. هؤلاء هم أبطال مستقبلنا، ولهم الحق في استكشاف عالم العلم والتعليم.

إن هذه الزيارة تأتي بجهد واهتمام كبير من قبل فريق “نبض كلية الحدباء التطوعي”، الذي يعمل جاهدًا لجعل هذا اليوم مميزًا ومفعمًا بالأمل. سيشمل البرنامج جولة في أرجاء الجامعة وفرصة للتواصل مع أساتذة الجامعة والطلاب.

الصور المرفقة :